قال الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان، الخميس 7 أكتوبر، إنّ صيحة الفزع التي أطلقها البنك المركزي بخصوص الوضع المالي في تونس جاءت متأخرة. وأكد أنّ الوضعية المالية خطيرة جدا في تونس وأنّ الدولة تتجه نحو تسجيل نسب تضخّم كبيرة وتدحرج قيمة الدينار التونسي، مقابل عجزها عن الاقتراض من الأسواق المالية العالمية.

وانتقد سعيدان في حوار مع موقع "بوابة تونس"، ما اعتبره تجاهل البنك المركزي في وقت سابق كل تحذيرات المختصين في الاقتصاد، بل وتعمد تكذيب الجميع ووصفهم بأبشع الصفات”.

وقال “اليوم البنك المركزي يطلق صيحة فزع متأخرة جدا لأنه لا توجد أية إمكانية للاقتراض من السوق المالية الدولية وبالتالي لم يبق أمام البنك المركزي سوى طبع الأوراق المالية خاصة مع توقّف المحادثات مع صندوق النقد الدولي منذ مدّة”.
فات الأوان

وأكد سعيدان أن الأوان قد فات وقال لبوابة تونس: “فات الأوان الآن لأن مستوى الدين العمومي وصل إلى مستوى مُشِط وهو مؤشر على عدم قدرة الدولة على تسديد ديونها الأمر الذي تؤكده وكالتا التصنيف الائتماني “موديز” و “فيتش” في آخر تقرير لهما”.

وشدّد على أنّ تونس مقبلة على مرحلة صعبة جدا، “فهي محتاجة إلى توفير 15 مليار دينار من أجل مجابهة نفقاتها بصفة طبيعية خلال الثلاثة أشهر المقبلة وفي أفضل الحالات لن تقدر الدولة على توفير سوى 7 مليارات من الدنانير وبالتالي هناك عجز يقدر بـ 8 مليارات من الدنانير، وإذا لم تقدر الدولة على توفيرها قد تضطر إلى اختيار أسوء الحلول  وأخطرها وهي الالتجاء إلى البنك المركزي ، وكل هذا في ظل غياب قانون مالية تكميلي لسنة 2021″، وفق قوله.