الصفحة الرئيسية  ثقافة

ثقافة نهديّات السّيدة واو في شطحتها الثانية... ما حكاية هذا الديوان الشعري الذي أثار الجدل، مالذي جاء فيه، وما هو تعليق كاتبته؟

نشر في  24 أكتوبر 2021  (23:17)

ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي بتونس اليوم الاحد 24 اكتوبر 2021 بمقتطفات من منشورات لديوان شعري تستعد الشاعرة والكاتبة التونسية وفاء بوعتور نشره الايام القادمة... منشورات استغرب البعض من طرق تدوينها وصياغتها في جنس اباحي لا يمت للابداع والنسج الادبي بأي صلة، فيما اعتبر البعض انّ الكاتبة قد تعمّدت انتهاج هذا الاسلوب في نوع من الكتابة الربحية التي بدأت في الانتشار مؤخرا ببلادنا أو علّها "تلجأ" بها إلى غاية في نفس يعقوب.. 

هذا كما استنكر تونسيون آخرون الحملة النقدية العنيفة التي تتعرّض إليها صاحبة الديوان وكل الضجة المثارة حوله، مشدّدين على أنّه ينبع من عقد ذكورية بحتة وحقد مجتمعي يرى في النص الإباحي إثماً وجُرما.

 وتعليقا منها على هذا الجدل الذي أساله ديوانها، أفادت الكاتبة في منشور نزّلته على صفحتها الخاصة بموقع الفايسبوك بأها تتعرض الى حملة تشويه شعواء، فضلا عن نشر البعض لمشاركات مشبوهة لمناشيرها الى جانب ما سجّلته من ضغط كبير على صفحتها التي باتت أحيانا لا تتحكم فيها، محذّرة من صفحات مستعارة تنتحل هويّتها وتحرّف ومضات من جدارها للاشتغال بها إعلاميّا وتجاريّا مع صورها وغلاف الكتاب على حدّ تعبيرها .

وأضافت في سياق مقابل بأنّ "شطحتها الثّانية من "نهديّات السّيّدة واو" تتوثّب للحياة، وستكون بإذن اللّه حاضرة في معرض تونس الدّولي للكتاب".

كما توجهت برسالة شكر الى "نهدها المولود من فم الشّعر، لشِعري المنثال من فم النّهد،  لأبٍ بارَكَني وبَسْمَلَ وألقى بيَ في جُبّ اللّغة،  لكلّ أصدقائي القرّاء بلا استثناء الدّاخل منهم للصّلاة أو الاستمناء، بكم يلتئم طين الوجود والمعنى والحُلم" على حدّ تعبيرها.

Aucune description disponible.

  مقتطف من الديوان وفق ما نشره أحد القراء على الفايسبوك