الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة

أخبار عالميّة بعد اغتيال تيسير الجعبري في عملية "الفجر الصادق": حركة الجهاد تطلق 100 صاروخ على إسرائيل

نشر في  05 أوت 2022  (23:50)

تجدد إطلاق الصواريخ من قطاع غزة باتجاه البلدات الإسرائيلية بعد أن اغتال جيش الاحتلال القيادي بحركة الجهاد الإسلامي تيسير الجعبري في عملية "الفجر الصادق"، بينما تتواصل الغارات الإسرائيلية متسببة باستشهاد وإصابة العشرات.

وفي وقت مبكر من فجر السبت، قال الجيش الإسرائيلي "اعترضنا نحو 40 صاروخا من أصل 100 أطلقتها حركة الجهاد الإسلامي من غزة نحو المناطق المتاخمة للقطاع".

ومن جهتها، حذرت هيئة البث الإسرائيلية من "قصف صاروخي مكثف" باتجاه بلدة سديروت والمستوطنات المحيطة بغزة.

ومساء الجمعة، دوت صافرات الإنذار في تل أبيب وعدد من البلدات المحيطة بها، كما دوت الصافرات في مستوطنات غلاف غزة.

وقد أعلنت سرايا القدس -الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي- إطلاق أكثر من 100 صاروخ باتجاه تل أبيب ومدن وسط إسرائيل، في إطار ردّها الأولي على اغتيال الجعبري، وأوضحت أنها استهدفت أسدود وسديروت وعسقلان برشقات صاروخية كثيفة.

وعند منتصف ليل الجمعة، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في بيان "أطلعت نظيري الأميركي لويد أوستين على العملية العسكرية في غزة وأكدت أنها ضمن الدفاع عن مواطنينا".

وأضاف البيان أن غانتس أكد لنظيره الأميركي أن إسرائيل تعمل من أجل الدفاع عن نفسها وعن مواطنيها ضد من وصفهم البيان بالإرهابيين.

وأعلن جيش الاحتلال -في بيان- بدء عملية عسكرية في قطاع غزة تحت اسم "الفجر الصادق"، استهدف فيها مواقع وشخصيات قيادية تابعة لحركة الجهاد الإسلامي في القطاع.

وأوضح البيان أن طائرات حربية استهدفت خلال عملية مشتركة للجيش وجهاز الشاباك، القيادي البارز في الحركة مسؤول منطقة شمال القطاع تيسير الجعبري.

وأشار البيان إلى أن الجعبري كان شخصية بارزة في حركة الجهاد الإسلامي، وشغل مناصب مختلفة فيها، من بينها قيادة ملف العمليات ومسؤولية تنفيذ هجمات ضد الإسرائيليين وجنود الجيش.

وأضاف البيان أن الجيش استهدف نحو 10 ناشطين آخرين من الحركة، وخلايا لنشطاء كانوا في طريقهم لتنفيذ عمليات إطلاق صواريخ مضادة للدروع وعمليات قنص، كما استهدف معسكرات ومباني يستخدمها نشطاء الحركة.

وصدّق وزير الدفاع غانتس على أمر عسكري استثنائي باستدعاء 25 ألفا من قوات الاحتياط، كما أعلن الجيش الإسرائيلي تعزيز قواته على الحدود مع قطاع غزة بقوات من اللواء الـ36 ولواء جولاني ولواء المدرعات.

وكالات- الجزيرة