الصفحة الرئيسية  متفرّقات

متفرّقات في اليوم العالمي للغة العربية .. تعرّف على أبرز القصائد التي نظمت من أجلها

نشر في  18 ديسمبر 2018  (20:34)

                                                  لغتي و أفخرُ إذ بليتُ بحبِها

                                                فهي الجمالُ و فصلُها التبيانُ

                                              عربية ٌلا شك أن بــيــانــهــا

                                               متبسم ٌ في ثـغــره القــرآنُ

عربية بليغة بحكمة فصيحة غزيرة المعاني تلائم العصور، بها أنزل كلام خالق الأكوان، هي منبع لاينضب من الحكم والمعاني، وفي حبها نظم الشعراء أبيات قصائدهم.

 هي أم اللغات لما يزيد على 290 مليون نسمة من سكان المعمورة، يعبد مليار ونصف المليار الله بها فى جميع أرجاء العالم.

 يحتفل العالم اليوم الموافق الثامن عشرمن ديسمبر، باليوم العالمى للغة العربية، وذلك بمناسبة الثامن عشر من ديسمبر عام 1973 والذى شهد إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية، ولغات العمل فى الأمم المتحدة، وذلك بعد اقتراح قدمته المملكة المغربية والمملكة العربية السعودية خلال انعقاد الدورة 190 للمجلس التنفيذى لمنظمة اليونسكو، كما احتفلت اليونسكو للمرة الأولى بهذا اليوم عام 2012.

وقد نظم العديد من الشعراء قصائدهم سواء في حب وجمال اللغة العربية، أو مدافعين عنها، ومن أبرز القصائد التي نظمت أبياتها لأجلها:

اللغة العربية تنعي حظها

عندما بدأت الدعوة إلى العامية، وفسدت الألسن، نظم شاعر النيل حافظ إبراهيم، قصيدة بعنوان «اللغة العربية تنعي حظها»، قال فيها:

                        رجعت لنفسي فاتهمت حصاتي   ***  وناديت قومي فاحتسبت حياتي

                        رموني بعقم في الشباب وليتني  *** عقمت فلم أجزع لقول عداتي

                        وولدت فلما لم أجد لعرائـــســـي *** رجـالاً وأكـفــاءً وأدت بـنـــاتي

                        ووسعت كتاب الله لفظاً وغــايــة   *** وما ضقت عن آيٍ به وعظات

                        فكيف أضيق اليوم عن وصف آلة   *** وتنسيق أسماءٍ لـمخـتـرعــات

                        أنا البحر في أحشائه الدر كامن  *** فهل سألوا الغواص عن صدفاتي

وقال فيها أيضا:

                        وأسمع للكتاب في مصر ضجةً ***    فـأعـلــم أن الصائحـيـن نعاتي!!

                        أيهجرني قومي عفا الله عنهم ***     إلى لـغــة لــم تـتـصل بـــرواة؟!

                          سرت لوثة الإفرنج فيها كما سرى*** لُعَابُ الأفاعي في مسيل فرات

                       فجاءت كثوبٍ ضم سبعين رقعة   *** مُشَكَّلَةَ الألـوان مـخـتـلـفــــــات

                        إلى معشر الكتاب والجمع حافل *** بسطت رجائي بعد بسط شَكَاتِي

                         فإما حياة تبعث الميت في البلى*** وتُبْنِتُ في تلك الرموس رفاتي
لغة القرآن

قصيدة (لغة القرآن) للشَّاعر الإماراتيِّ حمد بن خليفة بو شهاب –رحمهُ اللهُ، وقال فيها:

                                                    لغة القرآن يا شمس الهدى                              

                                                       صانك الرحمن من كيد العدا

                                                    هل على وجه الثرى من لغة                              

                                                      أحدثت في مسمع الدهر صدى

                                                     مثلما أحدثته في عالم                                     

                                                      عنك لا يعلم شيئاً أبداً

وقال أيضا:

                                                  ما اصطفاك الله فينا عبثاً                       

                                                    لا ولا اختارك للدين سدى

                                                     أنت من عدنان نورٌ وهدى                                 

                                                      أنت من قحطان بذل وفدا

                                                      لغة قد أنزل الله بها    

                                                     بينات من لدنه وهدى

 
لغة الضاد

قالت الشاعرة العراقية صباح الحكيم في قصيدتها عن اللغة العربية بعنوان «لغة الضاد»:

لغة الضاد و ما أجملها

سأغنيها إلى أن أندثرْ

سوف أسري في رباها عاشقاً

أنحتُ الصخر و حرفي يزدهر

لا أُبالي بالَذي يجرحني

بل أرى في خدشهِ فكراً نضرْ

أنا جنديٌ و سيفي قلمي

و حروف الضاد فيها تستقرْ

 لاتقل عن لغتي

قال الشاعر وديع عقل مدافعا عن اللغة العربية، في قصيدة بعنوان «لاتقل عن لغتي أم اللغات»:

                                                 لا تقل عن لغتي أم اللغاتِ    

                                                  انها تبرأ من تلك البنات

                                                   لغتي أكرمُ امٍّ لم تلد        

                                                      لذويها العُرب غيرَ المكرمات

                                                      ما رأت للضاد عيني اثراً   

                                                        في لغاتِ الغربِ ذات الثغثغات

                                                          ان ربي خلق الضادَ وقد      

                                                            خصها بالحسنات الخالدات

وقال فيها أيضا:

                                                                وعدا عادٍ من الغرب على       

                                                                ارضنا بالغزواتِ الموبقاتِ

                                                               ملك البيتَ وامسى ربَّه    

                                                                وطوى الرزق واودى بالحياة

                                                                 هاجم الضاد فكانت معقلاً

                                                                    ثابتاً في وجهه كلَّ الثباتِ

                                                                     معقلٌ ردَّ دواهيهِ فما

                                                                        باءَ إلا بالأماني الخائباتِ

                                                                       أيها العُربُ حمى معقلكم.. ربكم من شر تلك النائبات

 
طلعتْ .. فالمَولِدُ مجهولُ

ويقول الشاعر عبد الرحيم أحمد الصغير في ديوانه عن اللغة العربية « طلعتْ .. فالمَولِدُ مجهولُ»:

 طلعتْ .. فالمَولِدُ مجهولُ

لغة ٌـ في الظُلمةِ ـ قِنديلُ

 حملتْ تاريخًا ما تعِبتْ

 فالحِملُ جديدٌ وأصيلُ

 تتعانقُ فيهِ بلا حَدٍّ

  وتذوبُ قلوبٌ وعُقولُ

فتفِيضُ الأرضُ بمختلِفٍ

 مُتَّفِق ٍ أجْدَبُهُ نِيلُ

 طلعتْ أتُراها قد غرَبتْ

 قبلا ً ؟ فالموكِبُ مَوصُولُ

  أم نحنُ طلعنا من شجرٍ

   ثمرًا أنضجَهُ الترتيلُ ؟