الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية حملة "سيّب القائمة الرّسميّة" لأسماء شهداء الثورة وجرحاها تصدر البيان التالي

نشر في  14 جانفي 2021  (10:37)

أصدرت حملة "سيّب القائمة الرّسميّة" بيانا اشارت فيه الى عجز الحكومات المتعاقبة خلال العشرة السنوات التي مرت على ضبط قائمة منصفة لأسماء شهداء الثورة وجرحاها ونشرها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية. وورد في البيان ما يلي:

 "لئن تعاقبت الحكومات بعد 14 جانفي 2011 وتعددت فإنها قد اتسمت جميعها بصفة مشتركة مبتذلة اتسمت بخذلانها لملف شهـداء وجـرحى ثـورة الحـرّية والكـرامة بعدم محـاسبة المتورطين بسفك دمـائهم وازهـاق أرواحهم وعدم توفير الرعاية الصحية اللازمة للمصابين فالكثير منهم قد التحق بركب الشهـداء بعد معاناتهم من الآلام والاهمال وفي عجزهم خلال العشرة السنوات التي مرت على ضبط قائمة منصفة لأسماء شهداء الثورة وجرحاها ونشرها بالرائد الرسمي للجمهورية التونسية.

إنّ هذا الفشل يختزل السياسة المعتمدة في بلادنا القائمة على الافلات من العقاب والدفاع عن النافذين ومصالحهم الضيقة خدمة لدكاكينهم الحزبية ولأجندتهم السياسية وتحالفاتهم الداخلية والخارجية".

واضاف البيان الذي امضي باسم منسق الحملة علي المكي ما يلي:

    "لا يزال المتشبثون بمفاصل السلطة يجهلون عزيمة هذا الشعـب الأبيّ في التصدي إلى كل مـن يلتف على حقوقه ومطالبه المشروعة فتاريخ 14 جانفي هو عبرة لكل من يعتبر ودماء شهداء وجرحى ثـورة الحـرّية والكـرامة مفخرة لكل نفس حرّ في تونس والعالم بأسره وهدية لكل مظلوم مضطهد يقاوم الجـور والاستبداد. ولن نرضى إلا بقائمة منصفة لا اقصاء فيها لأسماء شهـداء وجرحى ثـورة الحرّية والكرامة تكريما لهم واعترافا لهم بالجميل والتضحيات في سبيل حرية الشعب التونسي".


الأكثر قراءة

أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
خاص: إعفاء معتمد بن عون من منصبه على خلفية حادثة رفع صورة قيس سعيد على صومة أحد المساجد، وهكذا كان ردّ رئيس الجمهورية
في واقعة خطيرة: انسحاب اعوان الامن من عرض لطفي العبدلي بصفاقس بسبب مقطع من المسرحية
قضية مقتل الشابة رحمة لحمر: معطيات جديدة صادمة من شأنها ان تقلب كل سيناريو القضية، ووالدها يكشف هذه المستجدّات
هذا ما كتبته رئيسة بلدية طبرقة امال العلوي قبل ايقافها: بلاد العجائب يكرم فيها السارق ويهان النظيف والي يغير على بلاده
تعرف على خطاياك الجبائية و المرورية من هاتفك الجوال..
راح ضحيتها سائح خليجي: تفاصيل عن جريمة بنزرت المروعة بالمدينة العتيقة والتي حدثت أمام المارة
مرناق: العثور على جثّة الأستاذ الجامعي "علي المير" وشبهات قوية تحوم حول تعرّضه للقتل
جمعية مهرجان سيدي علي بن عون الدولي تعلق على الصورة التي تم رفعها على صومعة المسجد بساحة المهرجان
عشق وهيام وأوشام تحمل إسمها على صدره وينتج فيلما يحتفي بها، وفي النهاية يقرّر قتلها طعنا بعد نشر هذه الكلمات!

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك